™®¬¥ منتدى ستار لك ™®¬¥
مرحبا بك بين زهور الإبداع ...ورحيق الأخوة.. وشهد المحبة ...
عبر بوابه الصداقة والمحبة والأخوة في منتديات ستار لك ومرحبا بقلمك معنا هنا ..
ونأمل أن تجد ضالتك من الفائدة والمنفعة بين سطور وحروف كتاب
وننتظر أريج قلمك لتعطر به اركان وصفحات هذا الصرح الشامخ
اليــــوم هــــب علينـــــــــا آثيــــــر جديد
يحمــــــــل معــــه آشــــــواق مُحـبـــــــــه وواعـــــــــــده ..

.................................................. .

* ((( هلا وغلا ))) *
كلنــــــا سعـــــــاده وبهجـــة بأنضمــــامك لمنتدانا منتدى ~كلنا أشـــــواق نتشووق لحــــروفك ووميـــــض عطــــــــائك
لتزهرـرـر الدنيــــا بقربكـــــم وروود
ويفــــووح عبيـــر مع****ــــم ويملــئ الوجـــــوود
يامرحبا بلووون السمــــا وعطر الوفـــــا



قلوب تفيض بالمحبه وأفــئــدة تــنــبــض بــالــمــودة
وكــلــمــات مــفــعــمــة بــروح الأخــوة
نــقــول لــك مليووون مرحبا ومليار هلا وغلا
حــيــاك الــلــه فــي منتدى ستار لك نــنــتــظــر أجــمــل الإبــداعــات وأرق الــكــلــمات
مــن بــيــن أنــامــلــك الــذهــبــيــة
أهلاً وسهلاَ بك ..
فتفضل وسجل نفسك أيها ألأخ/ألأخت العزيزة في بيت النجوم.

™®¬¥ منتدى ستار لك ™®¬¥


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://www.comvb.co.cc

شاطر | 
 

 المحور الثالث: "دور الإنسان في التاريخ "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


انثى
السرطان
عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: المحور الثالث: "دور الإنسان في التاريخ "   السبت أكتوبر 30, 2010 9:28 am

المحور الثالث: "دور الإنسان في التاريخ "


من الأهمية بمكان- ونحن نقرأ عنوان هدا المحور- الحديث عن العلاقة التي تربط بين الإنسان والتاريخ وعن الفعالية التي من المفترض إن تكون للإنسان داخل الإطار التاريخي. فهل من الممكن ادن القول أن للإنسان دور في التاريخ؟ وبعبارة أخرى أليس للإنسان دور فاعل في صنع التاريخ والتحكم في سيرورته وإنتاج إحداثه؟ أم انه كائن يقف وقفة المتفرج ليكون التاريخ المؤثر فيه؟
ادا رجعنا إلى الكتب المدرسية المقررة سنجد إنها تحتوي على نصوص لفلاسفة اختلفت آراؤهم وتضاربت أفكارهم في الحديث عن دور الإنسان في التاريخ. فمن جهة نجد "هيجل" في نص "مكر التاريخ" يؤكد على أن الإنسان ليس سوى وسيلة في يد التاريخ. فمكر هدا الأخير يجعل الإنسان يعتقد انه صانع التاريخ، غير انه لا ينفد سوى إرادة التاريخ وفق مسار الروح المطلق. إن هده التصور الهيجيلي جاء بناءا على قولته الشهيرة "إن كل ما هو عقلي فهو واقعي وما هو واقعي فهو عقلي".

فالواقع التاريخي بجميع أحداثه وأفكاره معقول لأنه ليس شيئا آخر سوى العقل متجسدا وحالا في روح هدا الشعب أو داك من الشعوب التي عرفها التاريخ. فالحقيقة الأولى عند هيجل هي " العقل المطلق" أو "الروح المطلق"، وهي وجود خالص لا محدود ولما كان الوجود الخالص الذي لا يمكن أن تقول عنه شيئا هو " العدم" شئ واحد فان " العقل الكوني" حل في العالم وتموضع فيه ليعي ذاته، وهدا الوعي يتم في التاريخ "ما التاريخ إلا حياة الله "أي بالصورة حيث تكون الشعوب و الرجال العظام أدوات في يد العقل الكوني يحقق بها غايته و خطته في وعيه لذاته .

أما كارل ماركس فقد رفض ما اعتقد هيجل انه تفسير عقلاني للتاريخ فانزل الجدل من سماء الميتافيزيقا إلى ارض الواقع الإنسان الحي والعيني، وأبدل كلية هيجل –الخاصة بروح الكون- بكلية واقعية هي التشكيلة الاقتصادية- الاجتماعية مثل النظام الإقطاعي أو الرأسمالي واحل ماركس الإنسان الاجتماعي محل "روح العالم" فأصبح التاريخ تاريخ الإنسان العامل و المنتج وليس تاريخا صوفيا يستعرض مراحل تطور وعي "العقل الكوني" لذاته . ويهدا يكون ماركس قد جعل دور الإنسان في التاريخ مشروط بواقعية معطاة وظروف خارجة عن إرادته.

كما يؤكد ماركس أن التفسير العقلاني العلمي للتاريخ يجب أن يطلب من الواقع الاقتصادي و الاجتماعي أو ما يسميه ماركس بالبنية التحتية والتي تتألف من:

1-
قوى الإنتاج: وهي مجموعة الأدوات أو الوسائل التي ينتج بها الإنسان ما يحتاج إليه مثل "اليد" أي العمال والآلات و الأرض.

2-
علاقات الإنتاج: وهي طريقة التنظيم التي يخضع لها مجتمع ما مثل "الملكية الخاصة" لوسائل الإنتاج التي سادت في النظام الرأسمالي ومجموع علاقات الإنتاج وقوى الإنتاج، يعطي ما يسميه ماركس بنمط الإنتاج مثل: نمط الإنتاج الرأسمالي أو الإقطاعي أو العبودية. ويرى ماركس أن التغيير الذي يطرأ على قوى الإنتاج يصطدم بعلاقات الإنتاج التي لا تميل إلى الاستجابة لما وقع من تغير في قوى الإنتاج . إن هدا التناقض يؤدي إلى وقوع صراع اجتماعي هو "الصراع الطبقي " الذي يعد المحرك الأساس للتاريخ.

وفي نفس الاتجاه الذي ذهبا فيه كل من ماركس وهيجل اعتبر لوي التو سير التاريخ – من خلال نص" التاريخ سيرورة بدون ذات فاعلة " – سيرورة لا تحكمها ذات فاعلة ،اد أنها سيرورة اغتراب مستمرة لاتحركها أية قوة أو ذات إنسانية.

لقد ارتبط اسم التو سير بالفكر البنيوي، حيث اعتبر مشروعه قراءة للفكر الماركسي من زاوية بنيوية، وحاول إقامة دعائم بنيوية ماركسية ذات طابع علمي لا اديولوجي ورغم أن التوسير يرفض إلحاق اسمه بجماعة البنيويين ،فان الدارسين يبرزون تأثره الشديد بمفهوم البنية وتطبيقه للمنهج البنيوي من اجل إعادة بناء الماركسية .
إن التوسير يعتبر نفسه باحثا ماركسيا حاول الكشف عما تنطوي عليه الماركسية من نزعة علمية.

هكذا يتضح لنا كيف أن كل من هيجل وماركس والتو سير يعتبرون الإنسان محكوم عليه بسيرورة تاريخية وشروط وظروف خارجة عن إرادته لتكون بدلك وسيلة يستعملها لتحقيق غاياته.

هدا من جهة ،ومن جهة أخرى مغايرة عما سبق نجد أن كل من سارتر،ماكيافيلي و لويس غولدمان يتفقون جميعهم على فكرة واحدة، مفادها أن الإنسان هو صانع للتاريخ وفاعل فيه .

لقد حاول سارتر أن يبرز - من خلال النص – دور الإنسان في بناء الصرح التاريخي لكن دونما إغفال حدود هدا الدور،ودالك من خلال تحديد طبيعة العلاقة الموجودة بين الإنسان وشروط وجوده .
فالإنسان – حسب سارتر – يتعرف على كينونته من خلال صيرورة التاريخ نفسه"إن المبدأ الذي اعتمد عليه سارتر يتأسس على حقل الفلسفة الوجودية , لكن ليس باعتبارها مذهبا بل تمردا على المذاهب , فالوجودية حياة وليس موضوعا للتفكير وقضايا الإنسان لايمكن أن تكون معان مطلقة بل هي مشاكل عينية . فالوجود في أصله هو وجود الذات المفردة والإنسان يوجد أولا تم تتحدد ماهيته فيما بعد(فالوجود سابق عن الماهية ) والإنسان حرفي اختيار ماهيته داخل حدود النوع الإنساني . انه مشروع دائما لايحقق أبدا ذاته فهو دائم الخروج من ذاته ليسجلها على المادة ويطبعها بطابعه الخاص " [1]

اما ماكيافيلي فقد حاول – في النص الثالث من كتاب منار الفلسفة – أن يقدم ويجعل في يد الإنسان الإرادة الصلبة والقوة الكافية، لتجاوز الأحداث والوقائع المختلفة عبر التاريخ. فادا كان القدر يتحكم بنصف حياة الإنسان – حسب ماكيافيليفان النصف الآخر يبقى بيده يعده كما يشاء لصد كل قدر جامح ومدمر. "لقد كانت ايطاليا في عصر ماكيافيلي تعاني من وطأة الفاتيكان، التي كانت المستفيدة الأولى من واقع تجزئة ايطاليا إلى دويلات متصارعة ومتناحرة "[2] .

وعليه، فان ماكيافيلي يوضح لنا من خلال هدا النص، كيف يجب على الإنسان أن يصنع أحداته وتاريخه، ليشكلا الصخرة التي تتكسر عليها كل غزو أو تهديد خارجي.

وبنفس النهج رفض لوسيان غولدمان - من خلال نص "من يخلق البنيات" – كل التصورات السابقة التي تقلص من دور الانسان وتقزمه، بل وتجعل منه وسيلة يعبث بها القدر والتاريخ، فادا كان ألتو سير وماركس يجعلان البنيات و الأنساق المتعالية المحرك الأساس للتاريخ، فان غولدمان ينفي دلك معتبرا الممارسات الإنسانية والبشرية وأفعالهم وعلاقاتهم، الدافع الأكيد لسيرورة الأحداث التاريخية.

إن الذوات هي التي تنشئ علاقات الإنتاج الموجودة، كما تنشئ أنماط إنتاج جديدة. فليس اللغة والبنيات هي التي تخلق الناس، بل الناس هم الدين يخلقون هده اللغة وهده البنيات، دلك لأن البنيات ليست دواتا ولم تنتج أبدا شيئا، وعليه فان هده البنيات - حسب غولدمان - ما هي إلا تجليات لسلوك ولفكرة ولحياة الذات.
هكذا يتضح لنا مما سبق كيف ان كل من سارتر،ماكيافيلي وغولدمان حاولوا إعادة الاعتبار للذات الإنسانية، في إطار صناعتها للتاريخ. فللذات دور مركزي وأساسي في بناء سيرورة الأحداث الإنسانية ، وليس البنيات سوى مظاهر لسلوكيات هده الذوات.

وبالتالي نخلص من خلال قراءتنا لآراء هؤلاء الفلاسفة، أن على الرغم من استبعاد الإنسان من الفاعلية في التاريخ فان هناك من الفلاسفة من حاول موضعته لجعله" الدينامو" المحرك للتاريخ ولسيرورة الأحداث الإنسانية، بل إن البنيات التي ادعى أصحابها أنها هي أساس التاريخ أضحت مظهرا من مظاهر سلوك وفكر وحياة الذات .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المحور الثالث: "دور الإنسان في التاريخ "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
™®¬¥ منتدى ستار لك ™®¬¥ :: ۩۞۩-مدرستي-۩۞۩ :: المواضيع الدراسية-
انتقل الى: